arenfr
الجمعة, 18 تشرين1/أكتوير 2019 12:27

الهلال الأحمر الإماراتي يواصل تقديم مساعداته الإنسانية ويروي عطش صحراء النيجر

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)
في إطار الدور البارز الذي لعبته - ولا تزال - تلعبه  دولة الإمارات العربية المتحدة، في المجال الخيري الإنساني في إفريقيا وخاصة دولة النيجر، وعبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي،  التي نفذت في النيجر مشاريع متنوعة بالتعاون مع بعض المؤسسات الخيرية العاملة في النيجر، وبالتحديد جمعية التعاون للخدمات الإنسانية.
وضمن هذه الجهود الدؤوبة التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في تقديم الخدمات الإنسانية، لصالح المواطن النيجري، عن طريق مشاريعها الإنسانية والإنشائية، وتحت برنامج تطوير المياه، في محافظة طاوا بجمهورية النيجر، قد نفذت لها جمعية التعاون للخدمات الإنسانية ثلاثة آبار  ارتوازية في منطقة باكــورت، ومنطقة تـاجر اغوراس، ومنطقة غـارو، وتم افتتاح وتجهيز هذه الآبار التي ينتظر أن يستفيد منها ما يقارب 20900 مستفيد تقريباً.
والحاجة ما زالت قائمة للمياه في مناطق أخرى كثيرة، حيث سيواصل الهلال الاحمر الاماراتي، تقديم مساعداته الانسانية، في مجال حفر الابار ليجعل من الصحراء واحة وافرة المياه بعون الله، ليخفف من معاناه سكان تلك المناطق.
ولا زالت المؤسسة تواصل جهودها الدؤوبة، في هذه المجالات بتعدد أنواعها واختلاف أغراضها، ويعود الفضل في هذا العمل الخيري الجدير بالذكر وغيره، من هذه الأعمال إلى الله تعالي الكريم المنان، ثم إلى دولة الإمارات وبذراعها الإنساني هيئة الهلال الأحمر، التي أبى القائمون عليها بالرغم من العراقيل والصعوبات المتنوعة، إلا أن يكونو حاضرين في النيجر في المجال الإنساني.
مما يبرهن على الوقفات الصادقة، واللفتات الأخوية الكريمة، التي ظلت دولة الإمارات ولا تزال تقوم بها تجاه الشعب النيجري،  وبالخصوص ما جاء تحت شعار عام التسامح، الذي تبلورت فيه بكل جدارة وسخاء نوايا هذه الدولة الحسنة إزاء شعوب العالم، من ناحية توفير الحياة الكريمة وأسباب السعادة والراحة.
وإذ تشكر جمعية التعاون الله تعالي على هذا الإنجاز تقدم الشكر أيضا أصالة عن القائمين بها ونيابة عن المستفيدين إلى دولة الإمارات وهيئة الهلال الأحمر، سائلين المولي عز وجل أن يشكر سعي المحسنين وكل من ساهم في إيصال الخير إلى مستحقيه في كل مكان.
قراءة 1256 مرات